منتديات الفراشة

كلاسيكي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريم الخليج

avatar

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 27/01/2010

مُساهمةموضوع: قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة   الخميس يناير 28, 2010 5:42 am

flower (فتاة البحيرة )
في ذات يوم وفي قلب مدينة يملؤها الغموض دخلت الى قرية لاأعلم من هم سكانها ولاأعلم ماهو سرها .... لقد كانت قرية جدرانها سوداء،سكانها لاتبدو عليهم السعادة ،واذكر اني رأيت بحيرة كبيرة في قلب هذه القرية ولكن الغريب فيها انها كانت بلا منازل خالية تماما وكان سكانها يستلقون حول البحيرة وهم ينظرون إاليها بخوف ..... لم أعلم مالذي أصاب هذة القريةو لما يبدو سكانها خائفين بدأت هذه الأسئلة تتبادر في ذهني ...ثم بدأ الخوف يعتريني وعندما بحثت عن البوابة التي دخلت منها الى هذه القرية وجدت انها اختفت تماما فقررت ان أسأل فتاة لم تتجاوز السابعة عشر من عمرها عن المخرج من هذه القرية ثم قالت لي لامخرج لها من يدخل اليها لايستطيع الخروج منها .... بعدها بدأت أسألها عن السبب في عدم مقدرتي على الخروج فقالت لي أسألي تلك العجوز ....ثم توجهت للعجوز التي كانت ملطخة بالتراب والطين لقد كان وجهها بشعا وكانت يداها ترتجفان فكنت اقترب منها وهي تبتعد وتردد بصوت خائف ابتعدو عني لن تتخلصوا مني فقلت لها ولما تقولين مثل هذا الكلام فقالت هؤلاء الشبان يرغبون ان اموت ليبقوا احياء فعندما التفت لأرى عن من تتحدث ادركت انها تتحدث عن سكان هذه القرية فقد كان الجميع شبان ماعدا هي لقد كان امرا غريبا يحدث فيها لم هي خالية تماما من المنازل ولما يبدو سكانها خائفين ولما هي بلا ابواب ولما تخلوا من الكبار ....بعدها اقترب مني شاب واخذ يقول لي لاتقتربي منها فهي ترفض ان تموت من اجلنا فسألته ولما يجب ان تموت هي؟؟؟ وبعدها بدا في اخباري بسر هذه القرية ..(لقد كانت لهذه القرية قوانين تفرض على سكانها عدم مقدرتهم على الخروج منها مهما كانت الاسباب ومن يخرج منها يحكم عليه بالموت ولكن هناك فتاة في الثالثة عشرمن عمرها خالفت قوانين هذه القرية فقد كانت خائفة على والدها من ان يموت لانه كان يعاني مرضا خطيرا والسبب لان والدتها متوفاه بنفس المرض فقررت ان تخرج دون ان يعلم اهل القرية بأمر خروجها لتحضر الدواء لوالدها وعند عودتها وجدت ان جميع سكان القرية قد علموا بامرها فقد كانوا بإنتظارها ثم التفوا حولها بعيون غاضبة.... فأمسكوها وقيدوها من ذراعها وقدميها بسلاسل من حديد ووضعوا الحجارة في فمها ثم احكموا اغلاق عينيها ورموها في البحيرة وهي عارية وبعد ايام من وقوع الحادثة لاحظ السكان ان ابواب القرية اختفت تماما واختفت منازلهم وبدات تتغير الوان الجدران الى اللون الاسود القاتم وبدات حالات الاختفاء فيها تتكاثر يوما بعد يوم فقد مات اباؤنا وامهاتنا ولانعلم مالسبب ولكن نعتقد بان البحيرة هي السبب لانها تصدر اصواتا غريبة ولازالت غاضبة لان هذه العجوز لازالت على قيد الحياة وترفض ان تموت لانها كانت احدى الاءك الاشخاص الذين عذبوا تلك الفتاة اننا نسمع انين البحيرة كل يوم وعندما نسمعها نكاد نموت من الخوف والرعب ولهذا اننا نطلب من هذه العجوز ان تموت لاجلنا وان تسلم نفسها للبحيرة الموت قبل ان نموت جميعا )بعد ان اخبرني الشاب سر هذه القرية اذكر بأنني لم انم حينها ،بدأت الافكار تمتلكني وبدأ القلق يتعبني ويرهقني ولكن أذكر بأن الخوف الذي كنت اشعر به لحظة دخولي القرية لم يعد موجودا ، لقد تلاشى تماما ففي تلك الليلة الطويلة امتلكتني الشجاعة لأقترب من تلك البحيرة وأسألها عن طلباتها ولكن الغريب في ذلك انني كلما اقتربت منها كلما ارتفع انينها ليستيقظ سكانها وكانوا ينادونني بأصوات مرتفعة ...لاتقتربي ...لاتقتربي ولكني شعرت برغبة في الاقتراب منها ولم اعد اهتم لما سيحدث ، لقد سلمت روحي لهذه البحيرة التي اطلق عليها سكانها ببحيرة الموت ..... بعدما اقتربت منها امتدت يدا صغيرة من البحيرة لترميني بين احضانها ......فجأة امتدت يدا اخرى من خلفي لترميني إلى خارج البحيرة وعندما التفت لارى من ورائي وجدت انها العجوز ....لقد أتت لتنقذني من شر هذه البحيرة ....في الحقيقة لم اعلم مالذي اقوله لها ....هل اشكرها على انقاذي ولكن اذكر انني لم اتفوه بأي كلمة لقد كنت حقا خائفة من الموت ....نعم لقد كنت خائفة ....بعدها أخذ جميع الشبان يسئلونني لما أقدمت على مثل هذا العمل الجنون .؟.نعم لما اقدمت على القيام بمثل هذا العمل ... انا لاأعلم ..لاأعلم لما.؟؟.بعدها جلست بعيدة عن أنظار سكان هذه القرية وصرخت وبصوت عالي .. لماذا ؟ لماذا ؟ لما يحدث معي هذا ؟؟؟ لماذا لايمكنني الخروج ؟ مالذي اقترفته ؟؟.... بعدها شاهدت ظلا يقترب باتجاهي ... فعندما رفعت عيناي لأرى .... لقد كانت العجوز ..لقد اتت لتتحث معي ... بعدها جلست بجانبي وهي تقول لي ... لاتقلقي ...لاتقلقي .لن يصيبك مكروها ..سوف تخرجين من هذه القرية ...لقد كانت تتحدث بكل ثقة ... نعم لقد كانت عيناها صادقتان .... فسألتها لم هي متأكدة ... هل ستسلم روحها للبحيرة ؟؟؟ بعدها حملت نفسها من جانبي وقالت بصوت خافت ... انها طيبة ... نعم انها طيبة ... بعدها أخذت افكر من هي التي تتحدث عنها العجوز من هي الطيبة التي تقصدها ...هل هي الفتاة الميتة ؟؟؟بعدها بدأت البحيرة تصدر انينها من جديد وبدأت يداي ترتجفان، ودقات قلبي يتزايد خفقانها ...لقد بدأت أشعر بالخوف كالبقية ..... حل الصبح اخيرا وبدأت اشعر بالارتياح بعد تلك الليلة الطويلة ... أذكر انني كنت جائعة ولهذا ذهبت الى العجوز لأسألها عن الطعام الذي يتناولونه ليبقوا أحياء ... فقالت لي نحن نأكل لحومنا ... فلم أفهم مالذي تقصد بقولها هذا.. فذهبت الى الشاب لأسأله عن الطعام فقال لي نحن نأكل من لحوم أجسادنا حتى نبقى أحياء ....فصقعت عندما سمعته يقول هذا ... لقد ارتفعت حرارة جسدي وبدأت يداي ترتجفان بشدة ... لقد ازداد خوفي ولم اعد استطيع التحمل ....إنني افضل الموت على أن آكل من جسدي .... لقد بدأت اشعر بالإرهاق وبالتعب لأنني لم آكل شيئا فلم اعد استطيع الحراك من مكاني ....لقد كان الجميع يطلب مني أن آكل من جسدي وعندما رفضت قدموا اجسادهم لي لآكل منها ولكني لم استطع ...لاأستطيع أن آكل من جسدي او من اجسادهم حتى ابقى على قيد الحياة ... لقد كان امرا مستحيلا ....بعد مرور يومين من الجوع والتعب والارهاق والخوف الذي كنت اشعر به ...مات شاب من شبان القرية لقد كان جسده مغطى بالديدان ...لقد كان مشهدا مفزعا ....ثم أخذ الشبان الميت ورموه في البحيرة .لقد كنت متفاجئة بتصرفهم هذا ...لقد كانوا يرمون الموتى في هذه البحيرة الغاضبة ...ألم يفكروا انه من الممكن ان تكون البحيرة غاضبة لانهم يرمون بأمواتهم فيها ...ألم يفكروا ....بالتأكيد لم يفكروا لأنهم لم يفكروا إلا بأنفسهم وكيف يمكنهم البقاء أحياء ....لقد كان سكان القرية عديمي الرحمة ....لم يفكروا بالآخرين كانوا يفكرون بأنفسهم والآن أصبح ابناءهم شديدي القسوة بهذا العمل الشرير .... لقد أصبحوا كآباءهم ...نعم انهم لايختلفون عنهم ....لقد أرادوا ان تموت العجوز المسكينة فقط لأنفسهم وكيف لاتغضب عليهم هذه البحيرة بأفعالهم الشريرة التي يقترفونها كل يوم .... فجأة راودتني أسئلة غريبة ...أين والد الفتاة الميتة ... ألم يحيا بالدواء الذي أحضرتة له .... أم مات ....؟؟؟ بالتأكيد لم تتخلص منه كبقية سكان القرية ... انه والدها ...ولم لم تمت هذه العجوز كالبقية ... لما مازالت على قيد الحياة ... لم تبقيها الفتاة على قيد الحياة ؟؟؟ بالتأكيد هنالك أجوبة على اسئلتي هذه وأنا متأكدة بأن العجوز تمتلك أجوبتها ...لاأحد غيرها ... انها تعلم الحقيقة كاملة ...بعدها أذكر بأنني لم أتردد في الذهاب إلى العجوز وسؤالها ....ولقد أوشكت أن أتوسل إليها أن تخبرني الحقيقة كاملة وأن لاتخفيها عني ....وباللتأكيد حققت مرادي لقد أخبرتني بكل شئ لقد قالت لي وهي تذرف الدموع الغزيرة وفي الحقيقة كانت أول شخص أراه يذرف الدموع في هذه القرية ....لقد قالت وبصوت حزين ومتألم ( لقد قتلت الفتاة والدها كالبقية لأنة لم يرحمها ... لم يحزن على موتها ...لم يذرف الدموع على تعذيبها بهذه الطريقة المتوحشة وكان يردد وبصوت مرتفع ....تستحقين ...نعم انكي تستحقين ...مالذي أرغمك على الخروج من القرية ...لم يعلم بإن الذي أرغمها على الخروج هو احضار الدواء الذي سيبقيه على قيد الحياه ..... لقد رأيتها كانت تتألم وكانت تبكي بشدة وهي تسمع والدها يقول لها هذا الكلام ....وكانت تطلب الرحمة وتتوسل لهم بأن يتركوها ولكنهم كانوا قساه ....كانوا عديمي الرحمة ....وكانوا ينظرون إليها بنظرة غضب ملأها القسوة ولكن كانت هنالك فتاة صغيرة في مثل عمرها حاولت أن تمنعهم من أن يؤذوها وكان يدفعون جسدها الصغير في كل لحظة تقترب فيها لإنقاذ الفتاة الصغيرة ....كانت ترميهم بالحجارة وتحاول منعهم وعندما رميت تلك الفتاة المسكينة في البحيرة .... رمت بنفسها لتفك السلاسل عنها ولتحررها ولكنها لم تستطع ....وقبل أن تموت الفتاة الصغيرة ابتسمت لها وكانت يداها تحملان الدواء الذي احضرته لوالدها ...فذرفت الفتاة الصغيرة الدموع على فراقها ولم تتحدث مع أحد من سكان القرية ... لقد اختارت الصمت إلى الأبد مع عينان تدمعان كل ماتذكرتها ) عندما كنت اسمع الحقيقة كنت أبكي بشدة وكانت العجوز تشاركني في البكاء فأدركت بأن الفتاة الصغيرة التي تحدثت عنها العجوز قد كانت هي .... لقد كان حقا أمرا مؤلما ...لم يرحمها حتى أقرب الناس إليها ...لم يرحمها والدها الذي لطالما أحبته ولهذا هي تتألم ...لهذا نسمع أنينها ...أنها تتألم بشدة ...ولهذا تركت العجوز لتحيا لانها كانت الوحيدة التي ذرفت الدموع لفراقها ....الوحيدة التي حاولت مساعدتها ...الوحيدة التي شعرت بالقليل من الرحمة على حالها ....ماهذه القسوة الغريبة التي يمتلكها سكان هذه القرية ....انا حقا لم أرى أشخاص بهذه القسوة ....لقد قررت أن أجعل هؤلاء الشبان لطفاء .... يحبون الخير للجميع .... يرحمون الضعيف .....يذرفون الدموع إذا فقدوا شخصا عزيزا على قلوبهم ....فلعل المحاولة قد تجدي... ولعل هذا الشئ يسعدها... فنستعيد كل مافقدناه ....نستعيد حياتنا ....نعم نستعيد الحياه لإن لاحياة في هذه القرية .....أعتقد بأن الفتاة لاتريد أرواحنا وإنما تريد أن نتعلم من أغلاط الآخرين ...انها تتمنى لنا أن نعيش حياة سعيدة ....أن نتحرر ....أن نشعر بالحب والرحمة وأن لانرتكب أغلاط آباؤنا السابقين وامهاتنا لانهم ارتكبوا أكبر غلطة ...لقد ارتكبوا غلطة كبيرة في حق هذه الفتاة الطيبة ....لقد ارتكبوا أكبر غلطة في وضع قوانين وأحكام قاسية كهذه لإنه من الصعب أن يلتزم أحدهم بقوانين قد تؤذي أعز الأشخاص لدينا ...وأنا متأكدة تماما بأنني لو كنت في مكان تلك الفتاة الصغيرة لقمت بكل شئ لمساعدة أعز شخص لدي ...نعم كنت سأقوم بما فعلت ولن أندم على فعلتي مهما كانت النتائج ...ولكن هذه الحياة قاسية تجعل الأشخاص الذين نحبهم يتحولون إلى وحوش بل أشد من الوحوش لأن الوحوش قد ترحم بني جنسها ولكن ماذا عنا نحن .....نحن لانرحم ....ولم نشعر بالرحمة تجاه دماؤنا ....نعم لم نشعر بالرحمة إطلاقا .....بعد ذلك ذهبت لأخبر العجوز بما فكرت به لمساعدة سكان هذه القرية ووافقتني الرأي وكانت تقول لي انت أول فتاة أعرفها فكرت بسعادة الآخرين قبل أن تفكر بسعادتها ...لعل القدر رمى بكي هنا لتنقذينا بطيبتك ...أنا حقا سعيدة لأنكي معنا ...أنا فخورة لأن لدينا فتاة مثلك .....عندما أثنت علي هذه العجوز الطيبة ملأت قلبي بالسعادة لإنني أشعر بالإرتياح للتحدث معها ولمساعدتي ....لقد كانت عجوزا طيبة بحق لم تكن كما قال عنها الشبان ....لقد كانت بطلة بمحاولتها لإنقاذ فتاة البحيرة وأنا أرغب في أن أكون مثلها لإنها قدوتي التي لطالما بحثت عنها ...لم يكن والداي حكيمين بمثل حكمتها ...لم يكونا قويين بمثل قوتها ...لقد كانت طفلة ولكنها كانت بطلة ....بعدها بدأت أبتسم في وجوه الجميع وكانت العجوز تساعدني بلطافتها مع الشبان ....لقد كانت تحكي للشبان قصص جميلة من نسج خيالها ولكنها تنتهي بعبرة فكانوا يعتبرون وكانوا يطبقون كل ماتقوله العجوز دون اعتراض ...لقد توقفوا عن أكل لحوم أجسادهم ...لقد مات العديد من الشبان في القرية وكان الجميع يبكي على فقدانهم ولم يعودوا يرمون بالموتى في البحيرة ...لقد كنا نحفر حفرا في الأرض ونضعهم بها ومن ثم ننثر الرمال على جثثهم الميته ....لقد كان الموت يقترب منا ولكن كنا نشعر بالسعادة ....نعم لقد كنا نشعر بالسعادة التي لم نشعر بها يوما ..لقد كنا نساعد بعضنا الأخر ....كنا نضع ايدينا بأيدي بعض لكي نصبح أقويا ....بعد أيام مضت توقفت البحيرة عن الأنين ...وبدأ الجدران تستعيد ألوانها الزاهية الجميلة ....وظهرت الأبواب والمنازل وبدأت الأرض تزهر ...كما ان البحيرة قد اختفت تماما ...لكن لماذا لاأسمع أصواتهم ...لماذا لم أسمع أصوات الشبان والعجوز الطيبة ...لما لاأسمع أصوات السعادة ...لماذا ....لقد كنت حينها شبه ميتة ....ولكن كان هنالك ضوء ساطع يشع في وجهي ...أعتقد بأنه نور الشمس ...لقد ازداد سطوعها ....لقد ايقضتني بعد ان كنت فاقدة الوعي تماما....وعندما نهضت ...رأيت وجها أمامي وهو يقول لي .... اخيرا استيقضتي ايتها الكسولة ....لقد كانت امي ....وكان كل ماحدث لي في القرية مجرد حلم وليس حقيقة كما ظننت...................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ms roririta

avatar

المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة   الأحد فبراير 14, 2010 8:35 pm

اعجبني موضوعك
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
??? ????
زائر



مُساهمةموضوع: قصه غريبه أشوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووه   الثلاثاء مارس 02, 2010 11:50 am

القصه غريبه أشوي بس حلوه يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الوفاء



المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة   الخميس مارس 18, 2010 8:03 pm

اعجبتني حيل....
يسلمووووو ننتظر جديدك...
تقبلي مروري Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوردة



المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 18/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة   الجمعة أبريل 23, 2010 10:46 am

قصة غريبة جدا لاكن حلوة I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????????
زائر



مُساهمةموضوع: تجنننننننننننننننننننننن   الثلاثاء يوليو 13, 2010 12:15 pm

هههههههههههههه من جد تجنن يسلمو يا قلبي وتقبلي مرووري كانت قصه جميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
?????
زائر



مُساهمةموضوع: حساسه ودمعتها الماسه   الجمعة أكتوبر 01, 2010 4:52 am






دائماً علي المحبه نلتقي ودائماً علي الخير نجتمع

ودائماً في منتدي المجالس الجديد والجديد

اخواني واخواتي اعضاء ورواد المنتدي الكرام

الكل منا شاهد علي التغيرات التي تحدث هذه الايام

في هذا المنتدي العظيم والكل لمس حجم هذه التغيرات

التي بالطبع هي اكبر تغيرات وتحديثات للمنتدي منذ ان

ظهر للنور في الشبكه العنكبوتيه ولمسنا بانفسنا روعة وجمال هذا

التغيرات الرائعه والمريحه جداً للاعضاء والتي لم يشهدها اي منتدي

اواي مواقع عربيه اخري وذلكـ كل هذا حدث مع المدير الاكثر من رائع

انه اخي Admin هذا الرجل احدث لنا تغيرات

الكل منا كان يحلم بها واكثر كمان..........

يبقى لنا دائما العجز في وصف كلمات الشكر خصوصاً

للأرواح التي تتصف بالعطاء بلا حدود

ودائماً هي سطور الشكر تكون في غاية الصعوبة عند صياغتها

ربما لأنها تشعرنا دوماً بقصورها وعدم إيفائها حق من نهديه هذه الأسطر

واليوم تقف أمامنا الصعوبة ذاتها

ونحن نحاول صياغة كلمات شكر إلى ينبوع عطاء تدفق بالخير الكثير

ليروي هذا المكان ويدعم أسسه وقواعده

هي مساحة بسيطة نخصصها لشخص اعطى

ومازال يُعطي الكثير لمنتدي المجالس واعضاءه ورواده

يحمل بين حناياه القاصي والدااني بكل ثبات وعزيمة وصبر

نحن هنا لنطرز له من خيوط الشمس اللامعة كلمات شكر

ومن ماء الذهب كلمات عرفان وجميل على ثقة منحنا إياها

واسأل الله ان نكون على قدر ماحُملنا من مسؤولية

والارتقاء بمنتدانا الغالي إلى عنان سماء الرقي والفكر الهادف

شكراً لك اخي ونحن بانتظار المزيد

وكذلك كل الشكر موصل للانسانه الاكثر من رائعه صاحبة الجهد الوفير

صاحبة العطاء الآ محدود انها اختي العزيزه مديرة المنتدي سارونه

لما لها من بصمات رائعه وعظيمه في منتدنا الغالي

والتي تعمل وتجد وتبدع في صمت ومن نجاح الي نجاح..

وكذلك الشكر كله موصل لمراقبين واداره المنتدي لما لهم من افكار واراء

كي يكون هذا المنتدي العظيم في مصاف الرود

وطبعاً لا ننسي اصحاب الفرح اصحاب الرقي لهذا المنتدي الكبير

المستشارين والمشرفين والشخصيات والاعضاء

واقول لكم ولي










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
?????
زائر



مُساهمةموضوع: حساسه ودمعتها الماسه   الجمعة أكتوبر 01, 2010 4:57 am

عندي شكر الى الفنانه ملاكـــــــــ
اسالوني ليش Cool confused
لانها اختي هي اكبر مني بسنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
?????
زائر



مُساهمةموضوع: البرتقاله    الجمعة أكتوبر 01, 2010 5:07 am

لا انا مو اختها ولا اعرفها اللي اسمها راحيل

ومن قال ان انا فنانه

انا سعوديه

اصلا مااعرف وحدهـ اسمها راحيل وانا اكبر منها بسنتين انا مااعرفها كذابه No
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة غريبة شوي بس نهايتها حلووووووووووووووووووووووة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفراشة :: ~*¤ô§ô¤*~المنــــــتديات العامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه~*¤ô§ô¤*~ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: